Read by شيرين سامي Online

كتاب بنكهة مصر هو أول تجربة نشر ورقية للمدونة شيرين سامي صاحبة مدونة حدوتة مصريةالكتاب هو خليط من حكايات المجتمع المصري, عندما تصبح للشوارع و الشخوص و الاحداث نكهة واحده مميزة, قد تكون مألوفه لكن لا نشعر بها الا عندما نتذوقها بين السطور و نشتم عطرها من بين الكلمات, نكهة للحب للفقر للألم للشوق للسلام للغضب و للإنسانية الطاغية, نكهة قد تصبغ حياتنا دون أن ندري تجعلنا نعتاد علكتاب بنكهة مصر هو أول تجربة نشر ورقية للمدونة شيرين سامي صاحبة مدونة حدوتة مصريةالكتاب هو خليط من حكايات المجتمع المصري, عندما تصبح للشوارع و الشخوص و الاحداث نكهة واحده مميزة, قد تكون مألوفه لكن لا نشعر بها الا عندما نتذوقها بين السطور و نشتم عطرها من بين الكلمات, نكهة للحب للفقر للألم للشوق للسلام للغضب و للإنسانية الطاغية, نكهة قد تصبغ حياتنا دون أن ندري تجعلنا نعتاد عليها و كأنها جزء من أنفاسنا, تكون هذه النكهة بكل تأكيد نكهة وطن يجري عشقه في عروقنا...هي نكهة مصر....

Title :
Author :
Rating :
ISBN : 13422764
Format Type : PDF
Number of Pages : 148 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Reviews

  • امتياز
    2018-09-24 17:07

    هذا الكتاب من الكتب التي أثرت في حياتي بشكل كبير ، لا لشيء إلا لفكرته التي عاصرتها منذ بداياتها ، حيث شاركنا كاتبته في اختيار الغلاف ، واقترحنا عليها إضافة بعض التعديلات على أعمدة الدخان المتصاعدة من الكوب ، ويا حبذا لو كانت تلك الأعمدة بألوان علم مصر.تابعنا مراحل الطباعة والنشر ، وانتظرنا على أعصابنا خروج هذا الكتاب مع إخوته في حملة " النشر لمن يستحق " التابعة لدار ليلى – كيان كورب في مرحلتها الثانية.وكانت سعادتنا لا توصف عندما رأينا أول نسخة تخرج من المطبعة في يد الجميلة شيرين سامي ، وكان هذا الكتاب هو ملهمي حيث تمنيت أن أحذو حذوها وانشر أنا الأخرى أول كتاب لي ، وقد تحقق ذلك في المرحلة الثالثة من نفس الحملة " حملة النشر لمن يستحق".تواصلت مع شيرين والتي لفرط كرمها أهدتني نسخة من كتابها عليها توقيع لطيف منها ، بالإضافة إلى نسخة من رواية " في صحتك يا وطن " للكاتب محمد الجيزاوي ونسخة من رواية " وداعًا للسيد " للكاتب ماجد القاضي ولا أنسى طبعًا كتابنا الكتاب الجماعي " أبجدية إبداع عفوي".ولقد سعدت بها أيم سعادة عندما وصلتني تلك النسخ مع الصديقة الغالية علا عنان التي زارت معرض القاهرة للكتاب.يعتبر كتاب بنكهة مصر من الكتب الرائعة التي تسعد بوجودها في مكتبتك ، فالكتاب عبارة عن قصص قد تواجهك أو تواجهني في الحياة اليومية العادية حيث تناولتها الكاتبة والمدونة الجميلة شيرين بطريقة سلسة قريبة من القلب بدون رتوش أو تجميل. وقد أعجبتني غالبية القصص الواردة فيه ومنها على سبيل المثال وليس الحصر:· صديقة فاطمة.· الكارنيه.· إحدى رسائل البحر " شعرت بأننا كلنا سائرون على نفس الدرب للأسف " !؟· سي تي إيه: ينفع تكون يوميات امرأة عاملة !؟ كلنا تلك المرأة عزيزتي.· سبحة وسيجارة جميلة جدًا فيها التناقض الذي يعصف بداخل كل واحد فينا ولكن بطرق مختلفة.· معطف من قيود بأجزائه الثلاثة أكثر من رائعة وقد سبق وقرأتهم في المدونة الخاصة بهم.· الشيزلونج.· أوهام البنات. · كنت بهزر.· محطة حب. · استقرار ملطخ بالدماء.· مساء بنكهة مصر.عامًة الكتاب قريب من القلب ويقربك من حياة المصريين اليومية.استمتعت بقراءته وانصح الجميع بقراءته ، وإن شاء الله يكون فاتحة خير على الكاتبة الجميلة والصديقة العزيزة شيرين سامي لتبدع المزيد من الكتب.

  • Mohamed Ateaa
    2018-10-17 22:03

    الكتاب مكتوب بلغة لطيفة جدامتملكة من ادواتهاوعارفة هي عاوزة تكتب ايهفي كام قصة علقوا معايا زي قصة سيجارة و سبحة هي بس كانت عاوزة لغة اشرس من كده في وصف التناقضات من كده شوية عشان توصل اويفي كام قصة تانية عجبوني اويبس تيمة الكتاب معظمها واحدة او بتنوع علي حاجتين تلاتةاستمتعت بقرايته جداوارشحه جداخلصت االكتاب في جلستين بس لانه ممتع محسيتش بالوقتمحمد عطيةفبراير 2013

  • دينا ممدوح
    2018-09-25 22:59

    حبيت جو الكتاب او والقصص الحقيقيه اللى بنقابلها فيه كل يومبتشدنى اصلا الكتب اللى فيها كذا قصهاحدى رسائل البحر>> وجعتنىسبحه وسيجاره >> فعلا حقيقيه وشباب كتير تايهه فى النص زى ما كان واضح فيها ما بين الاخطاء والاحساس بالندممعطف من قيود 1 & 2 >> عجبنى الترابط اللى بينهم خدتينى من دى لدى فى لحظهصديقه فاطمه >> اتفاجئت بنهايتها ورسمت ابتسامه على وشى ..حبيتها جداااشازلونج >> فكرتها مختلفهاجازه عرضه >> حبيت ان فيها كذا وجهه نظر من اشخاص فى نفس الحكايه والظروف حبيت نهائيتها او كنت بتمناها كده بس كانت احلى من اللى اتمنيته حسستنى ان لسه فى امل يعنى :Dشرف لا استحقه >> جسمى قشعر فى اخر جمله منها :)كنت بهزر >> بالرغم من انها عارضه مشكله مهمه الا انها ضحكتنى بالحلول اللى فيهاحبيت بدايه الكتاب بصباح بنكهه مصر ونهايته بنفس المساءابدعتى ياشيرين فى اول كتاباتك :))

  • إلهام مزيود
    2018-10-09 20:55

    كتاب بنكهة مصر ...هو في الحقيقة كتاب بنكهة شوارعنا، بنكهة مجتمعنا ويومياته السلبية والايجابية .للوهلة الأولى خيل الي أن الكتاب يحتوي قصص عابرة من هنا وهناك، لكن مع قراءتي له أسرتني الكاتبة بقلمها الشفاف الذي خط عبارات لا يمكن نسيانها، كانت تكتب برقة متناغمة جعلتها تسيطر على وجداني ومع كل قصة كنت أقول بيني وبين نفسي " هذا الذي كنت أريد أن أقوله لكن خانتني الكلمات" 0 كل القصص كان لها وقع جميل على نفسي لكن هناك قصة كان لها وقع خااااص جدا .عند الانتهاء من الكتاب رسمت جميع القصص في مخيتلي وخمنت أنها ستكون يوميات مسلسل ناجح ( بإخراج مبتكر) 0 أتمنى للكاتبة مزيدا من التألق والنجاح

  • علا عنان
    2018-10-13 19:19

    قصص رشيقة الأسلوب, بسيطة المفردات, عميقة المعانيتنم عن رقة في المشاعر ودقة الملاحظة لدى الكاتبة , التي جعلتها تنتبه لتفاصيل جميلة في الحياة وفي المواقف والناس من حولها في الوقت الذي قد تمر على غيرها مرور الكرام.اكثر قصة اعجبتني كفكرة, قصة على لسان قطعة من الاثاث 'الشيزلونج'اكثر قصة اعجبتني كمعنى , سلسلة المعطف, وما قد يحمله من رموزاكثر قصة لمستني, 'كنت بهزر' و'محطة حب'لااريد ان اطيل ..لذلك ببساطة اقول ل شيرين: برافو عليكي :-)

  • Raneem
    2018-10-04 23:18

    من أول الكتاب لأخره و أنا مستمتعة ...كل القصص كانت ممتعة و غالبيتهم كانت نهايتهم سعيدة....تحس أن الكتاب ده موجود علشان تهرب حاجة بسيطة قوي من العالم لعالم تاني موازي لطيف.....جربه بالنهار مع كوباية قهوة أو ليلا مع كوب من الشيكولاتة الساخنة

  • Mohamed Ramadan
    2018-10-03 22:24

    رشيق وأنيق قلمك يا شيرين أستمتعت جدا بتلك القصص القصيره استفدت كتير وشاكر جدا انك عندك القدره لرسم وتشكيل نفسيه المرأه عموما وهكون عامل حساب لحاجات كتير :) اشكرك واكيد هتابع اعمالك وفى انتظار كل جديد لكِ وبالتوفيق ان شاء الله

  • محمد الناغي
    2018-10-09 00:09

    الكتاب عبارة عن مجموعة قصص قصيرة، من الممكن أن تصنف بعضها كذلك كخواطر أو مذكرات للكاتبة نفسها، مثل: صباح بنكهة مصر، مساء بنكهة مصر- القصص القصيرة حملت طابعاً شبه موحد، وهو النظر للحياة من وجهة نظر أنثوية، وهو هنا متزناً كفاية، فلا هو يحمل سخطاً وترصداً للرجل، ولا هو سوء تأويل مسبق في تناول تصرفاته. كما هو الأمر في تناول بعض الأديبات الأخريات عند تناولهن للرجل- تنوع السرد بين الفصحى والعامية، تحديدا انحصرت العامية في الحوار بين الشخصيات. شخصياً أرى أن لغة الكاتب تكون على المحك عند تبنيه اللغة الفصحى في شتى المواقف الروائية، هذا ما يميز ألق كاتب عن آخر. وما يسوء العامية في نظري أنها تكسر الإيهام الواصل بين القاريء والكاتب، إذ تعيده العامية من أجواء ما بين السحاب، إلى أجواء غبار الأرض- اللغة السردية للكاتبة سلسة وسهلة، غير باعثة على السأم، حتى في القصص التي لم تحمل أزمات في بنيتها القصصية، مثل: "معطف من القيود1"، وهذة ميزة كبيرة تدل على الموهبة المصقلة للكاتبة. - قصة إحدى رسائل البحر: تحمل قيما انسانية سامية، أجادت الكاتبة في معالجتها. وإن كان لي رأي شخصي، أن الأم لا تشترك مع الحبيبة في ذات التقدير لكلمة "وحشتيني"، فظني أن الأولى تحتاج التصرفات والأفعال أكثر من الكلمات، فيما الثانية تستعد ان تتحمل سوء الأفعال في سبيل كلمة طيبة رقيقة - تناولت الكاتبة مشاكل اجتماعية شتى، الجميل أنها تناولت مشكلات ما بعد الزواج والإنجاب، وليس قبله كسائر القصص، وكان التناول هادفاً ذي مزاج تهكمي ساخر، من أمثال: "سي تي إيه"، كنت بهزر، و أوهام البنات- قصة الشيزلونج تحمل أبعاداً إنسانية مؤثرة، من زاوية غير تقليدية، كان بطلها "الشيزلونج" نفسه، المعالجة آثرة وتثير الإعجاب. وبقدر ما كان التناول يركز على القيم الإنسانية ها هنا، كان يوسف معاطي في مجموعته القصصية "كراسي" يتناولها من زاوية ساخرة كوميدية- قصة "صديقة فاطمة" في ظني من أكثر القصص التي عبرت فيها الكاتبة عن براعتها وتمكنها من أدواتها، لقد تمكنت من مفاجأتي في نهايتها. أحب هذا النوع من البراعة لدى الأدباء. وأخيراً، "كتاب بنكهة مصر"، قدم لي بصفة خاصة، كاتبة متمكنة، ذات أريج خاص

  • Muhammad Galal
    2018-10-05 16:56

    تمّ نشر هذه القصص من دار ليلى " كيان كورب " ضمن سلسلة " النشر لم يستحق " ،النسخة بها أخطاء تكرار حوالي عشر صفحات كاملة.في المجمل هو كتاب بسيط ، و خواطر و قصص دمها خفيف .صفحة 81 : أوهام البنات(1)كانت دعاء أكثرَهن حديثًا عن أولادها و شقاوتهم المتناهية.الصحيح هنا هي : اللامتناهية ; لأن المتناهية تعني المحدود أو المعروف قدره و هذا مقبول أما المُتعب حقًا هي عندما تكون الشقاوة لا حد لها و لا توقّع لآخرها.في قصّة " إجازة عارضة " : مفيش رجالة بيقعدوا يتكلموا مع بعضهم بالدقة و التفصيل ده و بالشكل الأنثوي ده ، دول ستات قاعدة بتتكلم ،لم تحسن الكاتبة تقمّص روح الذكورة فيهم .أولى قراءاتي للكاتبة ، بالتوفيق.